الـمـجـــرات

للرجوع

 المجرات عـبارة عـن بناء كوني وحداته النجوم أو الحشود النجمية والسدم والمادة البنجمية وتختلف المجرات فيما بينها من حيث الحجم والكتلة وعـدد النجوم التي تحتويها والمسافات إليها ويجدر بنا أن نستعـرض مجرتنا التي تعـتبر الشمس أحد نجومها .

  ففي ليالي اليالى المحاق القمرى الصافية تبدو المجرة بالغـة الروعـة بنجومها حيث يمتد الطريق اللبنى عـبر السماء في شريط مضيئ يرى في المقراب عـلى هيئة حشود نجمية ضخمة وسدم كبيرة وأكثر أجزاء المجرة كثافة له شكل العـدسة المزدوجة المحدبة إذا نظر إليها من الجانب وتبدو حلزونية الأفرع إذا نظر إليها من أعـلى ويطلق تعـبير الطريق اللبنى عـلى الحزمة المضيئة المنتشرة في سماء الليل والمنبثقة في مجرة الطريق اللبنى ويستخدم التعـبيران تبادليا للتعبير عـن الجزء من المجرة المسمى بالطريق اللبنى أو عـن المجرة ذاتها ولكن تعـبير ( المجرة ) يعـبر عـنهما في آن واحد .

 وتمتد المجرة عـبر القبة السماوية صيفا من الأفق للأفق في دائرة عـظمى تميل 62 درجة عـلى خط دائرة الأفق من إتجاه الشمال الشرقى إلى الجنوب الغـربى ، مارة بكوكبات رأس الغـول وذات الكرسى وقيفاوس وهي متغـيرة الإتساع قطرها العـرضى أكبر وأكثر إستضاءة ولها كثافة نجمية عـبر كوكبه الدجاجة أما في الشتاء فتمدد عـبر السماء من الشمال الغـربى إلى الجنوب الشرقى .

 تحتوى المجرة عـلى 100 مليار نجمة تنتشر في منطقة تكون أجزاء المجرة الرئيسية الأربعـة :

   1 -  القرص :

  يبلغ سمك القرص 60 ألف سنة ضوئية ويتكون من نجوم وغـازات تزيد كتلتها عـلى نصف كتلة المجرة وتكون الغـازات عـشر كتلته ويكون التراب عـشر كتلة الغـاز ويدور القرص حول المركز والنواة ومعـظم  النجوم التي نراها عـبر السماء تتبع القرص وتبعـد الشمس عـن مركزه 30 ألف سنة ضوئية وتتحرك حوله بسرعـة 300 كم / ث لتقطع مدارها الدائرى حوله في 200 مليون سنة حيث دارت حوله حتى الآن 25 مرة .

  2 - الهالة :

   وهي أسطوانية ممتدة عـبر 200 ألف سنة ضوئية مركزها نواة المجرة الواقع في كوكبة القوس ويبلغ سمك طرفى الهالة 20 ألف سنة ضوئية وتحتوى الهالة عـلى غـاز منخفض الكثافة وعـلى نجوم متباعـدة وعـلى 120 حشدا كريا ، يتحرك كل منها في مدار بيضاوى حول مركز المجرة .

   3 - النواة  :

  وهي منطقة غـير محددة تمتد عـشرات الفراسخ الفلكية حول المركز الهندسى للمجرة وهي ذات نشاط إشعـاعـى واضح في الأطوال الموجية المختلفة التي يظن معـها في وجود ثقب أسود في مركز المجرة وتحتوى النواة أيضا عـلى حشد نجمى كثيف وحلقة هيدروجينية تدور حول النواة عـلى بعـد 10 فراسخ فلكية .

 4 - الأنبعـاج المجرى :

  هو الجزء من القرص الذي يحيط بالنواة .

   وتقع في قرص المجرة وهي نجوم أقل عـمرا من عـمر المجرة وتحتوى عـلى عـناصر ثقيلة ( أثقل من الهيليوم ) وتشكل 1 - 2 % من الكتلة وتتبع الشمس لها وقد تولدت من سحب القرص الغـازية وتقذف بالعـناصر الثقيلة إلى الفراغ حينما تقارب عـلى الموت ويتناقص مستودع الغـاز في القرص ببطئ شديد وكذلك يتزود بالعـناصر الثقيلة وتحتوى كل نجمة حديثة التكوين من المجرة الأولى عـلى عـناصر ثقيلة قذفتها النجوم التي مات من قبل وقد تلتصق ذرات العـناصر الثقيلة المقذوفة في المادة النجمية لتكون حبيبات من التراب ميكرونية لأبعـاد تسوقها رياح الذرات لتتجمع في السحب الداكنه حيث تتولد النجوم الجديدة باستمرار ويحتمل أن تحتوى نجوم هذه المجرة عـلى نظم كوكبية .

   تصنيف المجرات :

  المجرات البيضاوية لها شكل أهليجى وبعـضها كروى ولكن معـظمها مثل كرة مستوية مناطقها المركزية لامعـة وحروفها الخارجية خافتة حتى تظلم بلا حدود واضحة ولا تحتوى المجرات البيضاوية عـلى غـاز أو تراب يمكن أن تتوالد فيه النجوم ، وتغـطى المجرات البيضاوية مدى عـريض من الكتل والحجوم من المجرات الأقزام التي لا تزيد في حجمها عـن الحشد الكرى حتى المجرات العـملاقة النادرة والعـملاقة العـظمى التي تبلغ آلاف المرات أثقل من جرتنا وأقطارها نصف مليون سنة ضوئية ، وتشكل المجرات البيضاوية التي يكون معـظمها مجرات قزمية حوالى 60% من المجرات في الكون .


  للرجوع

 Copyright © 2005 TOSPACEWORLD.COM

 

 Design By Deepeye.net